1 ديسمبر، 2022 | 10:56 مساءً
الشأن التركي

ميركل: الاتحاد الأوروبي بحاجة للتواصل مع تركيا على كل المستويات

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حاجة الاتحاد الأوروبي للبقاء على تواصل مع تركيا على مختلف المستويات.

وأشادت ميركل خلال المؤتمر الصحفي، عقب القمة الأوروبية التي عقدت افتراضيا يوم أمس الخميس، بالتقرير الذي

عرضه الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، بشأن مستقبل العلاقات مع تركيا،

خلال القمة، لافتة إلى أنه أخذ بعين الاعتبار العلاقات المتعددة الأبعاد مع أنقرة وفقا لما نقلته وكالة الأناضول.

ولفتت، أن الجميع تابع التوتر شرقي البحر المتوسط العام الماضي (بين تركيا واليونان)، وأعربت عن امتنانها لخفض التوتر.

من ناحية أخرى، قالت ميركل إن الاتحاد يتابع التطورات الداخلية في تركيا، وأنه تم الإعراب عن الهواجس حيال تلك المستجدات.

وأضافت أنه بالرغم من الخلافات في وجهات النظر فإن “الصمت ليس ردا”، مضيفة: “على العكس نحن بحاجة للتواصل مع تركيا على كل المستويات”.

وأكدت أن اللقاءات مع تركيا ضرورية من أجل الحديث عن المصالح المشتركة أيضا كما الخلافات.

وتطرقت ميركل إلى اتفاق 18 مارس/آذار 2016، بين تركيا والاتحاد الأوروبي، مشيرة أن الاتفاقية أثبتت فاعليتها حيث حدت من الهجرة غير الشرعية، وصعبّت أنشطة مهربي البشر، وجرت مساعدة العديد من طالبي اللجوء.

وأشارت إلى أن الاتفاق ينص على تحديث الاتحاد الجمركي أيضا، مضيفة أن هناك حاجة لمقاربة من مرحلتين في

العلاقات مع تركيا، وأنه جرى إقرار ذلك فعليا.

وأضافت، “الآن نقدم على الخطوة الأولى ونمنح تفويضا لتطوير العلاقات أكثر، ونريد اتخاذ قرارات أخرى في حزيران/يونيو المقبل، وبالطبع سنراقب سير خفض التوتر شرق المتوسط”.

ورحبت وزارة الخارجية التركية، بإعلان زعماء الاتحاد الأوروبي، استعدادهم لتطوير التعاون مع تركيا بشكل تدريجي ومتناسب، وتشديدهم على أن من مصلحة الاتحاد التعاون مع أنقرة وبناء علاقات على أسس المصالح المتبادلة