9 ديسمبر، 2022 | 8:55 صباحًا
اقتصاد عربي و دولي

تحول تكنولوجي بالنظام الغذائي في منطقة الخليج

  • توفير 30% على المستهلك من قيمة المنتجات الزراعية
  • إصدار صكوك بقيمة 50 مليون دولار للتوسع الإقليمي لإنتاج محاصيل زراعية طازجة

يشهد النظام الغذائي في منطقة الخليج تحولاً كبيراً نحو اتباع نموذج زراعي يعتمد على التكنولوجيا من أجل تلبية متطلبات السكان للحصول على أغذية عالية الجودة وبأسعار معقولة، من خلال الجمع بين أشعة الشمس المتوافرة بشكل كبير في المنطقة وأنظمة إدارة المناخ الموفرة للطاقة والمياه، وهو ما يمكن المنطقة من تعزيز مكانتها لتصبح واحدة من أفضل الأماكن في العالم لزراعة البساتين وهي نظرية نؤمن بها وأدت ب “وفرة” إلى الاستثمار في بيور هارفست”.

حيث أن 90 % من الإنتاج الزراعي يأتي من خارج دول مجلس التعاون وعليه فجزء كبير يدفعه المستهلك من سعر السلعة يذهب لتكلفة الشحن والتي تصل إلى 30%.

وبهذا الصدد، اكد الرئيس التنفيذي لشركة وفرة للاستثمار الدولي غازي الهاجري أن “وفرة” إن محاولاتهم ترتكز على أن نوفر نفس المنتج بالمنطقة وبالتالي يكونوا قد قاموا بتوفير 30% من سعره على المستهلك.

ولفت، تأتي في طليعة الشركات الاستثمارية بالمنطقة في تعزيز استدامة الأمن الغذائي لدول مجلس التعاون الخليجي من خلال الاستثمار في شركة “بيور هارفست” الإماراتية الرائدة في مجال الزراعة باستخدام التقنيات المتطورة والتي تمتلك تكنولوجيا خاصة بها لإنتاج الفواكه والخضروات عن طريق الزراعة الرأسية التي تسمح بمضاعفة الإنتاج مع تقليل كمية المياه المستخدمة.
وذكر الهاجري أن “وفرة” قادت جولة استثمارية العام الماضي بقيمة 20.6 مليون دولار وضخت من جانبها استثمار بقيمة 10 ملايين دولار مما يشكل 20% من قيمة الشركة والذي سيخصص لدعم التوسعات المستقبلية وضمان استمرارية أعمال. “بيور هارفست”
وبين الهاجري بأنه يجري حالياً إصدار صكوك مهيكلة بقيمة 50 مليون دولار للتوسع الإقليمي لإنتاج محاصيل زراعية طازجة وبأسعار مقبولة لتحقيق الأمن الغذائي المستدام، معرباً عن تطلعه إلى العمل مع “بيور هارفست” لتعزيز الأمن الغذائي والحفاظ على موارد المياه وضمان التنوع الاقتصادي عبر إرساء أسس متينة لمستقبل غذائي أكثر استدامة للكويت والمنطقة ككل.

وبخصوص العمل في الكويت، قال الهاجري: “الحكومة متعاونة معنا في مجال الاستثمار الزراعي وتوفير التراخيص والأراضي لممارسة عملنا فالعمل يحتاج أكثر من ذلك تحديداً جوانب التكنولوجيا وتوظيف العمالة الوطنية المتخصصة، كما قامت بيور هارفست مؤخراً بتوقيع اتفاقية مع مركز سلطان لشراء إنتاج المحاصيل لعدة سنوات وتوفير الفواكه والخضروات الطازجة لخدمة المتاجر التابعة له في جميع أنحاء البلاد”.