8 ديسمبر، 2022 | 7:43 مساءً
الشأن التركي

أردوغان في يوم السيادة الوطنية: تركيا تتخذ خطوات حازمة لتحقيق أهداف 2030

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تتخذ خطوات حازمة نحو تحقيق أهدافنا لعام 2023 والمستقبل ، من خلال الجمع بين القوة المأخوذة من التاريخ وطاقة أطفال اليوم،

جاء ذلك خلال رسالة أردوغان التي أصدرها بمناسبة يوم الطفولة والسيادة الوطنية الموافق 23 أبريل من كل عام.

حيث أشاد أردوغان بالبرلمان الذي استهدف من قبل عناصر تنظيم فتح الله غولن خلال محاولة الإنقلاب الفاضل عام 2016، واصفه بالمكان الذي ستتجلى فيه الإرادة الشعبية إلى الأبد.

وجاءت الرسالة كالتالي: “أحتفل بالذكرى المئوية لتأسيس الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا واليوم الوطني للسيادة والطفل في 23 نيسان/أبريل بخالص المشاعر. 

وأتمنى أن يكون هذا اليوم الاستثنائي، الذي قدمه مصطفى كمال أتاتورك لأطفال العالم، مناسبة للخير لبلدنا وأمتنا وأطفالنا.

على الرغم من أننا نحتفل في 23 أبريل من هذا العام دون أن نتمكن من مقابلة أطفال العالم بسبب وباء فيروس كورونا العالمي، إلا أننا جميعا نختبر الإثارة والحماس في هذا اليوم الهادف مع جميع أطفالنا وأمتنا.

إن الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا، التي افتتحت بإعلان استقلال الأمة التركية وهيمنة الإرادة الوطنية على العالم تحت شعار “السيادة دون قيد أو شرط للأمة”، كانت رائدة كفاحنا من أجل المستقبل واستقلالنا. 

لقد مر برلماننا بالعديد من الصعوبات منذ 23 أبريل 1920، وحصل على حصة “المخضرمين” التي فاز بها بشرف في النضال الوطني للمرة الثانية في محاولة الانقلاب في 15 يوليو. إن مجلسنا الأعلى، الذي تعرض للانقلابات والمجلس العسكري ومحاولات الاحتجاز والهجمات الإرهابية، وقصفه أخيرا أشخاص خونة من منظمة غولن في 15 يوليو/تموز 2016، سيظل قائما إلى الأبد كمظهر من مظاهر الإرادة الوطنية.

إننا نعمل جاهدين لبناء تركيا أكبر وأقوى وأكثر ازدهارا لأمتنا الحبيبة، التي يوحدها المثل الأعلى التركي العظيم والقوي تحت سقف الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا، ولمغادرة بلد يمكن للأجيال المقبلة أن تفخر به. 

وأود أن أؤكد مرة أخرى أن أطفالنا وشبابنا هم أثمن كنوز بلدنا من أجل يوم السيادة الوطنية والطفل في 23 نيسان/أبريل، الذي يعد من أجمل مظاهر الأهمية والقيمة التي توليها أمتنا للأطفال.

وأود أن أغتنم هذه الفرصة لأعرب عن امتناننا بالنيابة عن أمتنا لجميع مشرعينا الذين خدموا بلدنا تحت سقف الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا منذ إنشائها.

وأشيد  بمصطفى كمال، القائد الأعلى لحرب الاستقلال، وأول رئيس للجمعية الوطنية الكبرى في تركيا، وجميع شهداءنا وقدامى المحاربين. أهنئ جميع أطفالنا بكل إخلاص على هذه العطلة الاستثنائية”.