1 ديسمبر، 2022 | 11:33 مساءً
اقتصاد تركيا

آلاف الأتراك يقاضون منصة “ثوديكس” بعد هروب مؤسسها

قام آلاف الأتراك المتداولين في العملات المشفرة برفع شكاوى جنائية ضد منصة التداول “Thodex” بعدما تعذر عليهم الوصول إلى حساباتهم أو سحب أموالهم منها.

ويوجد بالمنصة 400 ألف مستخدم، 391 ألفاً منهم نشطون.

وقد قام عدد من المستخدمين بتقديم قدموا شكوى جنائية نيابة عن عدة أشخاص في أنقرة.إلى جانب آلاف آخرين قدموا شكاوى في جميع أنحاء البلاد. [1]وكالة رويترز

وأظهر التقييم الأولي للشرطة أظهر أن الرئيس التنفيذي لشركة Thodex فاروق فاتح أوزر قد سافر إلى خارج البلاد من مطار إسطنبول بعد ظهر الثلاثاء.

ونشرت منصة تداول العملات المشفرة “ثوديكس” بيانًا على موقعها على الإنترنت الخميس، قائلة إنها ستغلق لمدة أربعة إلى خمسة أيام بسبب عملية بيع تقوم بإجرائها. لكن المستخدمين الذين لم يتمكنوا من سحب أموالهم أو الوصول إلى حساباتهم، توجهوا إلى تويتر للتعبير عن قلقهم من احتمال تعرضهم للخداع.

وردت شركة Thodex على موقعها الإلكتروني بأن التقارير الإعلامية “السلبية” عن الشركة غير صحيحة. وشرحت أن”بنوكاً وصناديق ذات شهرة عالمية، التي سنعلن أسماءها عند اكتمال عملية الاتفاق، ترغب في الاستثمار في شركتنا واقترحت شراكة لفترة طويلة. لإتمام هذه العملية، يجب إيقاف المعاملات وإتمام عملية البيع”.

وحظرت تركيا الأسبوع الماضي استخدام الأصول المشفرة للمدفوعات، مما أضاف إلى العوامل التي أدت إلى انخفاض عملة البيتكوين بنسبة 14٪ في عطلة نهاية الأسبوع. وأشار البنك المركزي التركي إلى الأضرار “التي لا يمكن إصلاحها” ومخاطر المعاملات كأسباب للحظر.

وقال مكتب المدعي العام في إسطنبول إنه بدأ تحقيقًا في قضية Thodex، بسبب مزاعم بأن المنصة أدت إلى “ظلم العديد من المواطنين”. ادعى المستخدمون أن أوزر ربما أخذ أموالهم المستخدمة للتداول على المنصة معه عندما غادر البلاد. بلغ حجم التداول على مدار 24 ساعة على Thodex 538 مليون دولار في آخر يوم تداول، وفقًا لـ Coinmarketcap.

المصادر

المصادر
1 وكالة رويترز