29 سبتمبر، 2022 | 1:31 صباحًا
اخبار دوليه

مسؤول قطري: الدوحة تسعى لمشاركة فعّالة في الأمم المتحدة

أكد مستشار وزير الخارجية القطري والمتحدث باسم الوزارة، ماجد الأنصاري، أن بلاده تسعى لمشاركة فعالة في اجتماعات الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تعقد في مقر المنظمة بمدينة نيويورك.

وقال الأنصاري، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية “قنا”، إن “المسؤولين القطريين سيعقدون سلسلة اجتماعات على الصعيدين الثنائي ومتعدد الأطراف، مع نظرائهم من مختلف الدول وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية”.

وأوضح أن هذه الاجتماعات “ستستعرض سبل تعزيز العلاقات في مختلف المجالات وفتح آفاق جديدة للتعاون وتعميق الشراكات الاستراتيجية”.

وذكر أن “قطر ستطلق على هامش الدورة الـ77 للجمعية العامة، مبادرة (النساء في مناطق النزاع)، التي ينظمها صندوق قطر للتنمية، في سياق دعم وتمكين دور المرأة في المجتمعات المتضرّرة من النزاعات والحروب والفقر.

ولفت إلى أن “قطر ستشارك مع عدد من الدول والجهات، في تنظيم ورعاية مجموعة من الفعاليات والأحداث الجانبية الرفيعة المستوى”.

ومن ذلك: “آليات مبتكرة لتمويل التعليم، وتوطين التعليم من أجل مستقبل مستدام، وإطلاق منصة تعليمية رقمية جديدة لربط المعلمين والمتعلمين بالمؤسسات المحلية، وتأثير الأزمات والتحديات العالمية الحالية على الوضع في الشرق الأوسط، وبرنامج عمل الدوحة للبلدان الأقل نموًا”.

إلى جانب فعالية “لحظة التهديف من أجل التنمية المستدامة، التي ينظمها الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة بالتعاون مع مؤسسة التعليم فوق الجميع واللجنة العليا للمشاريع والإرث”، بحسب الأنصاري.

وشدد الأنصاري على أن “قطر تسعى إلى إثراء وبلورة الجهود الدولية في التصدي للتحديات التي تواجه العديد من دول العالم اليوم، ووضع حلول مبتكرة وواعدة لهذه التحديات”.

وأشار إلى أن “قطر تؤمن بأهمية تعزيز التضامن الدولي من أجل إحداث تغيير يضع العديد من الدول على المسار المنشود نحو التنمية المستدامة والشاملة”.

ورأى الأنصاري أن اختيار شعار (الحلول من خلال التضامن والاستدامة والعلوم) كعنوان للدورة، “يمثل مناسبة مهمة لإبراز جهود دولة قطر ومساعيها في تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الأمم المتحدة، وتقديم الدعم على المستويين الدولي والإقليمي، وتأكيد دور قطر الرائد في تعزيز التعددية في العمل الدولي في جميع المجالات”.

وحسب وكالة “قنا”، أجرى الأنصاري اجتماعات منفصلة مع إليزابيث ماري سبيهار، الأمينة العامة المساعدة لدعم بناء السلام، وستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، وميليسا فليمنق، وكيلة الأمين العام للتواصل العالمي، وذلك على هامش أعمال الدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وبحث الأنصاري خلال هذه اللقاءات سبل التعاون بين قطر والأمم المتحدة في مجالات الإعلام والسلام وحل النزاعات عبر التفاوض والحوار، إضافة إلى عددٍ من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وانطلقت الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في 13 سبتمبر/أيلول الجاري،، وتختتم أعمالها بجلسة عامة رفيعة المستوى للاحتفاء باليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية في 26 سبتمبر/أيلول الجاري.

[1]يني شفق

المصادر

المصادر
1 يني شفق