5 أكتوبر، 2022 | 12:56 مساءً
اخبار دوليهالشأن التركي

الملتقى العربي المالديفي الاول بمدينة اسطنبول

خاص سراي بوست [1]خاص سراي بوست

عقد يوم امس الملتقى العربي المالديفي الاول بمدينة اسطنبول بتنظيم شركة عبدالرحمن بيه للتجارة الداخلية والخارجية على شرف معالي وزير الدولة المالديفي “إلياس جمال” و عضو مجلس إدارة شركة الاتصالات الحكومية بالمالديف السيد “أحمد ديدي”

كما حضره عدد من الشخصيات الهامة و رجال الاعمال والمستثمرين العرب من مختلف الجنسيات.

حيث بدأ الملتقى بكلمة من مقدم الحفل المستشار أحمد الحكمي “نائب رئيس مجلس إدارة الشركة” بكلمة مختصرة عن المالديف ودخول الأسلام فيها مستشهداً بقصة التاجر المسلم ابو البركات البربري، الذي وصل المالديف وكان سببا في اسلام أهلها كما هو معروف في القصة المشهورة التي ذكرها ابن بطوطة في رحلته الشهيرة .
بينما تناول الملتقى الحديث عن الاستثمار في تركيا و المالديف ..
حيث قال ان الاستثمار الأجنبي في تركيا يزداد ويزدهر بفضل بيئة الأعمال المتطورة المناسبة للمستثمرين بشكل كبير ..ففي عام 2021 حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة في تركيا حقق رقما قياسيا حيث زاد بمعدل 81 بالمئة .
وأن هدف تركيا في 2023 زيادة حصتها من الاستثمارات الأجنبية المباشرة .

في حين القى الاستاذ عبد الرحمن بيه رئيس مجلس إدارة الشركة كلمته، مرحباً بالضيوف الكرام من المالديف ورجال الاعمال والمسؤولين، ومتحدثاً عن زيارته للمالديف واعجابه بها كدولة سياحية اولاً ومن ثم كدولة خصبة لبناء الاعمال التجارية والاستثمارات ..
ثم قال ” من هنا وبناء على علاقتنا القوية الراسخة بالحكومة المالديفية ومن واقع خبرتنا العملية في مجال الأعمال ودراسات الجدوى وتمويل المشاريع ، حرصنا ان يكون لنا قصب السبق وأن نكون همزة الوصل بين حكومة المالديف ورجال الأعمال “

بينما تحدثت الاستاذة الاستشارية شذى العصفور عن اقتصاد المالديف واعتمادها على السياحة بالمرتبة الاولى ومن ثم الاستثمارات الاجنبية المحركة للاقتصاد.


تابعت قائلة ان جزر المالديف تستقبل ، 1.7 مليون زائر سنويًا، ولكنها في عام 2020، كان لديها حوالي 500.000 زائر فقط، بسبب جائحة كورونا .. إلا انها بقيت الاولى في السياحة بظل هذه الجائحة..

في حين ألقى الدكتور عدنان الماضي كلمته بالنيابة عن رجال الاعمال مشيراً إلى اهمية مشاركة الوفد المالديفي الكريم وعروض التعاون التي تدعم الايمان بأهمية الدور المحوري الذي يشمله القطاع الخاص ، بالاضافة إلى ضرورة الشراكات والتكتلات الاقتصادية .
حيث قال :
ان الكيانات في تعاطيها مع الازمات تنقسم لثلاث :
١- المنتظرون لتغير وتحسن الظروف
٢-الساعون للبقاء بأقل الخسائر
٣-المتقدمون لتحويل الازمة إلى فرص
فالمنتظر سيتلاشى مع الوقت، والساعي ستقل حصته ودوره ، والمتقدمون سيحصدون الفرص .

وفي سياق حديثه أشاد الدكتور بكلاً من رجل الاعمال جمال مصطفى ورائد الاعمال رامي سلطان، على دعمهم المستمر لجميع الجاليات العربية المقيمة في تركيا.

ثم ختم حديثه بالاشارة الى القيم الحديثة التي يتشاركها العالم اليوم لنهضة المجتمعات وبناء مدن المستقبل التي تقوم على مبادئ والاستدامة والابتكار والمشاركة ، وتقديم خدمات احترافية ملائمة لتطورات العصر، واجزم ان رجال الاعمال يتطلعون لبحث فرص سبل التعاون والاستثمار في جزر المالديف على كافة القطاعات .

اليوتيوبر حمراء التركية مع معالي الوزير ويتوسطهم المستشار احمد الحكمي

المصادر

المصادر
1 خاص سراي بوست