6 أكتوبر، 2022 | 1:20 صباحًا
اخبار دوليهالشأن التركي

أردوغان: سنكثف مباحثاتنا للوصول لمرور آمن للحبوب بالبحر الأسود

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستكثف المحادثات المتعلقة بـ”ممر الحبوب” خلال الأسبوع أو الأيام الـ10 القادمة للوصول إلى نتيجة بشأن ممر آمن لنقل الحبوب (الأوكرانية) عبر البحر الأسود.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده، الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، عقب لقائهما في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وأكد أردوغان أن ممر البحر الأسود على وجه الخصوص له أهمية كبيرة.

وأشار أردوغان إلى أن مقاربات كل من الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي مهمة فيما يتعلق بالموضوع.

وقال أردوغان: “سنعمل على تكثيف محادثاتنا خلال الأسبوع أو الأيام الـ10 القادمة للوصول إلى نتيجة”.

وذكر أردوغان أنهما ناقشا الأزمة الأوكرانية بشكل مفصل.

وبين أنهما تبادلا الآراء حول العودة الى عملية التفاوض بين روسيا وأوكرانيا وخطة الأمم المتحدة لتصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.

وبمبادرة تركية، تم إنشاء “خط أحمر” بين كل من أنقرة وموسكو وكييف لحل أزمة خروج سفن الشحن الناقلة للحبوب من موانئ الأخيرة.

يذكر أن الكثير من بلدان العالم تعاني أزمة حبوب نتيجة عدم تمكن سفن الشحن من مغادرة الموانئ الأوكرانية بسبب الحرب الدائرة بين موسكو وكييف منذ 24 فبراير/ شباط الماضي.

وأوضح أنهما تبادلا أيضا وجهات النظر حول قضايا إقليمية أخرى لاسيما ليبيا.

وتابع: “إيطاليا شريك مهم لنا في مجال الطاقة. تحدثنا عن المشاريع والمصالح المشتركة في مجال أمن الطاقة ، بما في ذلك تعاوننا في مد أنابيب في حقل غاز صقاريا في البحر الأسود”.

وبين أنهما بحثا العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي، معربا عن شكره لدراغي على دعم بلاده لتطوير العلاقات التركية الأوروبية.

وتابع: “الأمر الرئيسي في هذه المرحلة هو تعزيز منظور عضوية تركيا. تدرك إيطاليا القيمة المضافة التي ستجلبها عضوية تركيا في الاتحاد. أعتقد أن هذا الدعم سيستمر بشكل قوي”.

ولفت أن التطورات في المنطقة أظهرت بشكل ملموس أهمية تركيا بالنسبة للاتحاد الأوروبي.

ولفت إلى عقدهم القمة الحكومية الثالثة بين تركيا وإيطاليا التي وصفها بالشريكة الاستراتيجية والحليفة في حلف شمال الأطلسي “الناتو”.

وبين أردوغان أن اللقاء تناول أيضا تطوير فرص التعاون بين البلدين.

وقال: “بصفتنا بلدين متوسطيين، تبادلنا وجهات النظر حول قضايا إقليمية ودولية، ووقعنا 9 اتفاقيات من شأنها تعزيز مأسسة علاقاتنا في العديد من المجالات”.

ولفت أردوغان أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين تتطور يوما بعد يوم.

وأضاف: “على الرغم من وباء كورونا، فقد زاد حجم تجارتنا بنسبة 34 بالمئة العام الماضي، متجاوزًا الرقم القياسي البالغ 23 مليار دولار. تُظهر الأرقام الحالية أننا سنتجاوز بسهولة عتبة 25 مليار دولار هذا العام”.

وأشار إلى اتفاقهما على أنه سيكون من المفيد عقد الاجتماع الثالث للجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة ومنتدى الأعمال بين البلدين خلال العام الحالي مفيدا.

وأكد على مواصلتهما تشجيع الشركات على زيادة تعاونها وتنفيذ استثمارات متبادلة.

وقال أردوغان إن العلاقات العسكرية- الدفاعية والتعاون في الصناعات الدفاعية بين البلدين لهما أهمية خاصة.

وأضاف: “نتفق على أن من مصلحتنا المشتركة تعميق علاقاتنا في هذا المجال. التعاون في مكافحة الإرهاب يحتل مكانة مهمة في جدول أعمالنا، ونقلت في لقائنا الثنائي إلى صديقي دراغي ما نتطلع إليه من إيطاليا بهذا الصدد”.

وبين أنهما بحثا أيضا إدارة الهجرة ومكافحة الهجرة غير النظامية مضيفا: “نريد تعزيز تعاوننا في هذا المجال من خلال المشاورات والمشاريع المشتركة”.

وبشأن منظومة الدفاع الجوي “سامب ـ تي” (SAMP/ T)، بين أردوغان إنه ناقش مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون الموضوع بالتفصيل خلال قمة الناتو الأخيرة المنعقدة في مدريد، وأن الأخير أبلغه بأنه سيناقش المسألة مع دراغي.

وأوضح أردوغان أنه بحث مع دراغي خلال اللقاء الثنائي مسألة “سامب ـ تي” التي تطورها الشركة الأوروبية لإنتاج الصواريخ المضادة للطائرات “يوروسام”.

وقال: “كما بحث وزراء دفاع بلدينا المسألة. نريد بلوغ مرحلة التوقيع بشأن المنظومة في أقرب وقت لأنها تشكل أهمية كبيرة لأنظمة دفاعنا”.

وتابع: “متفقون بشكل تام مع رئيس الوزراء (دراغي) بهذا الصدد وليس هناك أي مشكلة. وبالمثل لدينا توافق مع ماكرون حول المسألة. آمل أن نتمكن من التوقيع في أسرع وقت ونمضي قدما”.

وبخصوص عمليات إعادة المهاجرين من قبل اليونان، أشار الرئيس التركي إلى أن “أثينا بدأت الآن تشكل خطرًا على روما أيضًا، حيث يحاول المهاجرون غير النظاميين ممن يتم دفعهم من المياه اليونانية اللجوء إلى إيطاليا”.

وأكد أن بلاده تبذل قصارى جهدها من أجل إنقاذ المهاجرين الذين تدفعهم اليونان نحو المياه.

كما قدم الرئيس التركي تعازيه لإيطاليا في ضحايا انهيار جليدي شهدته جبال الألب، الأحد الماضي.

وأعرب عن شكره للسلطات الإيطالية على التعاون الذي أبدته بعد حادث تحطم مروحية في إيطاليا وأسفر عن مقتل عدد من الأشخاص بينهم 4 أتراك خلال يونيو/حزيران الماضي.