29 يناير، 2023 | 2:59 صباحًا
الشأن التركي

الرئاسة التركية: 2022 كان عام التطبيع بالنسبة لأنقرة

قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن سنة 2022 كانت بمثابة عام التطبيع بالنسبة لتركيا وإزالة المشاكل العالقة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها خلال مشاركته في برنامج على قناة تلفزيونية محلية مساء الثلاثاء.

وأوضح قالن أن تركيا أطلقت خلال العام المنصرم عمليات تطبيع مع عدد من دول الإقليم بهدف إزالة المشاكل العالقة.

وتطرق إلى اللقاء الذي جرى بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره المصري عبد الفتاح السيسي على هامش مشاركتهما في افتتاح مونديال قطر.

وقال بهذا السياق: “المصافحة التي جرت بين أردوغان والسيسي كانت جزءًا مهما لمساعٍ دامت لمدة عام ونصف، وأعتقد أن التطبيع بين تركيا ومصر سيتسارع وآمل ذلك”.

وأشار إلى استمرار المشاورات على الصعيد الوزاري بين تركيا ومصر، لافتا إلى إمكانية بلوغ مستوى تعيين سفراء لدى الدولتين، والإقدام على خطوات أخرى على صعيد الزعماء.

وعن الأزمة الروسية الأوكرانية، أوضح قالن أن أردوغان سيجري الأربعاء اتصالين منفصلين مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولودمير زيلينسكي.

وأكد قالن أن الرئيس أردوغان بذل جهودا كبيرة منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية لعقد لقاء بين زعيمي البلدين، وأن جهوده ما زالت مستمرة.

ومنذ 24 فبراير/شباط 2022، تشن روسيا هجوما عسكريا على جارتها أوكرانيا، ما دفع عواصم بينها واشنطن إلى فرض عقوبات اقتصادية شديدة على موسكو.

[1]الأناضول

المصادر

المصادر
1 الأناضول