اخبار دوليهسياحة

“بوزتبة”.. متعة الطيران المظلي شمالي تركيا .

تستقبل منطقة بوزتبة، إحدى المراكز السياحية الهامة بولاية أوردو شمالي تركيا، آلاف السياح المحليين والأجانب كل عام وخاصة هواة الطيران المظلي.

وتقع بوزتبة بقضاء ألتين أوردو بولاية أوردو، على ارتفاع 500 متر فوق سطح البحر بإطلالة رائعة على كل المدينة.

وتمتاز بموقعها الفريد ومناظرها الطبيعية الخلابة، وسهولة الوصول إليها بالتلفريك، وتجذب إليها هواة الطيران المظلي من أوردو وباقي الولايات.

ويمكن لهواة الرياضات المثيرة الوصول إلى بوزتبة بالتلفريك خلال 8 دقائق، فقط ثم القفز بالمظلات لخوض تجربة مميزة بالتحليق لمدة نصف ساعة، والاستمتاع بمنظر الخضرة والبحر ثم الهبوط على شاطئ حي شرقية.

وفي تصريحات للأناضول، قال طارق يلدريم ممثل ولاية أوردو باتحاد الرياضات الجوية التركي إن موسم الطيران المظلي يبدأ كل عام في بوزتبة مع بداية فصل الربيع.

وأضاف يلدريم أن بوزتبة تستقبل هواة الطيران المظلي منذ 20 عاماً وأن هذه الرياضة انتشرت كثيراً في ولاية أوردو خلال الفترة الأخيرة مع زيادة عدد المهتمين بها وسهولة الحصول على المعدات الخاصة بها.

وأشار إلى أن تجديد مدرج القفز في بوزتبة وفعاليات التعريف بالمنطقة، ساهمت كثيراً في جعل ولاية أوردو مركزاً للقفز المظلي والخيار الأول للراغبين في ممارسة هذه الرياضة من سكان الولايات المجاورة.

وأوضح أن موسم الطيران في بوزتبة بدأ متأخراً هذا العام بسبب الظروف الجوية، وأن ممارسيه فيها يستمتعون بمشاهدة المناظر الطبيعية الخضراء والبحر في الوقت نفسه أثناء تحليقهم في سماء المنطقة.

وتابع: “أحرزت ولاية أوردو تقدماً كبيراً في رياضة القفز المظلي ولدينا طيارون ماهرون يقومون بطلعات فردية أو زوجية. ويصل عدد الطلعات الزوجية في الموسم حوالي 500 بينما يتجاوز عدد الطلعات الفردية ألفين سنويا”.

ولفت يلدريم إلى أن سهولة الوصول للمنطقة، من المميزات التي تساعد في زيادة الإقبال عليها، كما أن قربها من البحر يضيف لها ميزة إذ يسهل عملية الطيران.

وأكد أنهم يبذلون ما في وسعهم لنشر هذه الرياضة والترويج لها في المنطقة وفي كل تركيا.

جنيد جانباي أحد زوار المنطقة قال إنه حضر مع عائلته من ولاية طوقات المجاورة بعد أن عرف أنه يمكنه ممارسة رياضة الطيران المظلي بمنطقة بوزتبة.

وأضاف أنه كان متحمساً للغاية، لأنها كانت المرة الأولى التي يمارس فيها هذه الرياضة وأنه استمتع كثيراً بالتجربة وبروعة المناظر الطبيعية داعياً الجميع لتجربتها.

أما سامي أرتوتش فقال إنه حضر من ولاية صامسون شمالي تركيا لممارسة الطيران المظلي مشيراً إلى أنه انبهر بروعة المنظر أثناء التحليق.