6 ديسمبر، 2022 | 8:29 مساءً
من هنا و هناك

تعرف على فوائد وأضرار المشروب الأخضر

العصير أو المشروب الأخضر هو جمع أنواع الخضروات أو الفواكه الخضراء في كوب عصير واحد، ويتم تحضيره بعدة وصفات، ومنها:

  • الوصفة الأولى: أوراق الكالي الخضراء مخلوطة مع البقدونس، والخس، والتفاح، والليمون.
  • الوصفة الثانية: الخس مخلوط مع الكوسا، والخيار، والزنجبيل، والكرفس، والليمون، و أوراق الكالي.
  • الوصفة الثالثة: أوراق الكالي مخلوطة مع الإجاص، والكرفس، والنعناع.
  • الوصفة الرابعة: الأناناس مخلوط مع السبانخ، وبذور الشيا، والخيار، والإجاص، والنعناع.

فوائد العصير الأخضر

في ما يأتي أبرز الفوائد المحتملة لشرب العصير الأخضر:

نضارة البشرة

أحد أهم فوائد العصير الأخضر هي قدرته على منح البشرة نضارة وإشراقة ملحوظة، وذلك بسبب غنى هذا العصير بمضادات الأكسدة والفيتامينات المختلفة التي تحتاجها البشرة، مثل: فيتامين ج (Vitamin C) وفيتامين هـ (Vitamin E).

خسارة الوزن الزائد

قد يساعد تناول العصير الأخضر ضمن حمية غذائية متوازنة على خسارة الوزن الزائد، إذ يعد هذا العصير بديلًا مثاليًا للوجبات الخفيفة التي قد يتم اللجوء فيها لتناول أطعمة ضارة، مثل: السكريات، والمقالي.

كما أن العصير الأخضر يساعد بشكل عام على كبح الشهية والشعور بالشبع لفترة أطول، ويساعد على تخليص الجسم من السموم بشكل أفضل.

مقاومة العديد من الأمراض

قد يساعد شرب العصير الأخضر بانتظام على تقليل فرص الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل: الزهايمر والسرطان وأمراض القلب.

تحسين مستويات الطاقة

يحتوي العصير الأخضر على كمية كبيرة نسبيًا من المواد الغذائية الضرورية، مما يجعله المشروب الصباحي المثالي الذي قد يساعد على الاستغناء عن القهوة أو مصادر الكافيين المختلفة الأخرى، خاصةً إذا احتوى العصير الأخضر على التفاح.

امتلاك العديد من الفوائد الأخرى

للعصير الأخضر العديد من الفوائد المحتملة الأخرى، مثل:

  • تخفيف الأرق الليلي.
  • تقوية الشعر والأظافر.
  • تخفيف الهالات السوداء تحت العيون.
  • تحسين وتقوية الدورة الدموية في الجسم.
  • تقوية جهاز المناعة.
  • تنظيف الجسم بسبب احتوائه على نسبة عالية من الكلوروفيل.

أضرار العصير الأخضر

قد يكون للعصير الأخضر أضرار عديدة إن تم استهلاكه بطريقة خاطئة وبمكونات غير مناسبة، وفي ما يأتي بعض الأضرار المحتملة:

تفاعلات سلبية مع الأدوية

قد يحتوي العصير الأخضر على تراكيز عالية من مكونات تتفاعل سلبًا مع الأدوية المختلفة، مثل:

  1. عصير الجريب فروت الذي يتفاعل سلبًا مع عدة أنواع من الأدوية، مثل: أدوية علاج الكولسترول، وأدوية علاج ضغط الدم، ومميعات الدم.
  2. الخضار الورقية الغنية بفيتامين ك (Vitamin K) قد تتسبب بإبطال تأثير بعض الأدوية، مثل: مميعات الدم.

رفع مستويات سكر الدم

عند تناول الفواكه على شكل عصير فإن هذا يزيد من تركيز السكريات التي يتم تناولها في الحصة الواحدة مع التقليل من الألياف، لذا يجب الحرص عند تناول العصير الأخضر على تناوله باعتدال مع تضمين كمية قليلة فقط من الفواكه فيه.

إذ أن زيادة كمية الفواكه قد يسبب ارتفاعًا مفاجئًا في سكر الدم، الأمر الذي يشكل خطورة على مرضى السكري، خاصةً المصابين بمرض السكري من النمط الثاني.

إلحاق الضرر بالكلى والقلب

قد يحتوي العصير الأخضر على كمية كبيرة من البوتاسيوم، ورغم أن الجسم يحتاج البوتاسيوم، إلا أن تناول كميات كبيرة من البوتاسيوم يوميًا، وخاصةً من قبل مرضى الكلى، قد يجعل من الصعب على الكلى التخلص من البوتاسيوم الإضافي.

كل هذا قد يسبب تراكم البوتاسيوم في الدم وفشل الكلى، بالإضافة إلى أنه قد يرفع من فرص الإصابة بالنوبات القلبية، وخفقان القلب.

سوء التغذية 

في حال تم اعتماد العصير الأخضر كبديل عن الوجبات الرئيسة المختلفة والاستمرار على هذا الحال لعدة أيام، فإن هذا قد يجعل الجسم عرضة للعديد من المخاطر الصحية الناتجة عن سوء التغذية.

يجدر التنويه هنا إلى أن نسبة الألياف في العصير تكون أقل منها في الفواكه والخضراوات الكاملة، لذا فإن الاكتفاء بتناول العصير الأخضر قد يعني الحرمان من الألياف الغذائية وما تحمله للجسم من فوائد.

امتلاك العديد من الأضرار الأخرى

في ما يأتي بعض الأضرار المحتملة الأخرى للعصير الأخضر:

  • رفع فرص التسمم الغذائي وفرص التعرض للبكتيريا والجراثيم التي قد تكون عالقة بالخضراوات والفواكه الطازجة.
  • كسب الوزن الزائد بدلًا من فقدانه، وخاصةً عند شرب العصير الأخضر بكثرة مع كمية كبيرة من الفواكه.
  • عدم الحصول على كمية كافية من الألياف والبروتينات.

نصائح لرفع قيمة العصير الأخضر الغذائية

عند الرغبة في تحصيل فوائد العصير الأخضر والتقليل من أي أضرار محتملة له، ننصحك باتباع الإرشادات والقواعد الاتية:

  • لا تقم بشراء العصير الأخضر الجاهز، فهذا غالبًا قد خضع لعمليات ومعالجات ربما تقلل من قيمته الغذائية، بل قم بإعداد العصير بنفسك في المنزل باستخدام مكونات طازجة.
  • حاول تناول العصير الأخضر دون تصفيته من اللب فهذا يرفع من منسوب الألياف فيه.
  • لا تستخدم العصير الأخضر كبديل عن الوجبات الرئيسة، بل تناوله بين الوجبات أو على الريق أو قبل النوم أو مع الوجبات الرئيسة.
  • إذا رغبت باستخدام الفواكه في العصير الأخضر، عليك أن تحرص على التقيد بنسبة 1: 2، أي مقابل كل حصة فواكه يجب أن يكون هناك حصتان من الخضراوات.
  • حاول التنويع في مكونات العصير الأخضر في كل مرة، وهذه بعض المكونات التي ننصح بإدخالها: السبانخ، والشمندر، والجزر، والكالي، والملفوف، والخيار، والبقدونس، والسلق، والكرفس.

المصدر: WebTeb