25 سبتمبر، 2022 | 8:51 مساءً
الشأن التركي

خلجان مرسين التركية تجربة حياة واستمتاع بالمتوسط

توفر خلجان ولاية مرسين جنوبي تركيا للسياح فرصة الاستمتاع بممارسة رياضة الغوص في أعماق البحر، ومراقبة الأحياء البحرية.

وتشتهر الخلجان في منطقتي سليفكه وأردملي في مرسين، بالتقاء زرقة البحر مع خضرة اليابسة، وبطبيعتها المناسبة لممارسة الغوص وغناها بالأحياء البحرية.

اشتهرت مرسين باسم “لؤلؤة شرق البحر المتوسط” حيث تتميز بطول ساحلها البالغ 321 كيلومترا، وبطبيعتها المميزة التي تلتقي فيها زرقة البحر مع خضرة سواحلها.

ترحب بالسياح المحليين والأجانب على شواطئها وخلجانها، موفرة لزوارها فرصة استكشاف أعماق البحر والاستمتاع بمراقبة الأحياء البحرية في مناطق الغوص.

كما توفر للسياح الذين يفضلون قضاء عطلتهم على ساحل المتوسط، فرصة الغوص في خليجي سليفكه وأردملي الشهيرين بطبيعتها الملائمة لممارسة الغوص والقيام بأنشطة مختلف في مقدمتها ممارسة الرياضات البحرية.

وتتميز سواحل مرسين بشعابها الطبيعية والتنوع البيولوجي تحت الماء، إذ لديها مواقع توفر للغواصين على جميع المستويات إمكانية القيام بأنشطة الغوص والاستمتاع بجمال الطبيعة وتنوع الأحياء البحرية.

وتوفر للسياح الذين تلقوا تدريبا مسبقا في ممارسة الغوص، دورات تدريبية قصيرة، لاكتشاف جمال الأعماق في خلجان البحر المتوسط.

** نشاط ملحوظ لسياحة الغوص
يقول مدرب الغوص أرطغرل جته، لمراسل الأناضول، إن الأشهر الماضية شهدت زيادة ملحوظة في أنشطة سياحة الغوص بولاية مرسين.

وأوضح جته، أن الطقس المعتدل الذي تشتهر به الولاية مكّن شواطئها من استقبال محبي وهواة الغوص على مدار العام.

وأضاف: “أنشطة الغوص في مرسين لا تتوقف أبدا، فهي مستمرة طوال العام. إضافة إلى أنها تشهد بموسم الصيف زيادة ملحوظة”.

وأفاد أن الولاية تستقبل محبي وهواة رياضة الغوص المحليين والأجانب، وقال: “نستقبل محبي وهواة الغوص القادمين من الولايات المجاورة، إضافة إلى العديد من سياح المدن التركية الأخرى ومختلف دول العالم”.

ولفت إلى أن محبي وهواة الغوص يستمتعون كثيرا باستكشاف الأعماق ومراقبة العديد من الأحياء البحرية، إضافة إلى المشاركة في الدورات التدريبية التي يجري تنظيمها يوميا.

وشدد جته على أن مرسين ترحب بجميع الراغبين في خوض غمار تجربة الغوص واستكشاف الأعماق والاستمتاع بمشاهدة الأحياء البحرية التي تذخر بها خلجان الولاية.

** الغوص رياضة مليئة بالإثارة
بدوره، لفت قدير آقين، أحد السائحين من محبي الغوص، أنه جاء إلى مرسين من إسطنبول لقضاء إجازته الصيفية والاستمتاع بممارسة رياضة الغوص.

وقال آقين لمراسل الأناضول، إنها المرة الأولى التي يجرب فيها ممارسة رياضة الغوص في مرسين، معربا عن بالغ سعادته بهذه التجربة.

وتابع: “الأجواء رائعة، لقد تمكنت من مشاهدة أنواع مختلفة من الأسماك الجميلة، وأدعو الجميع لخوض هذه التجربة المميزة”.

فيما ذكر عمر كلتكين آقينجي، القادم من ولاية أضنة لقضاء إجازة الصيف، أن الغوص رياضة مليئة بالإثارة، لاسيما في خلجان مرسين الغنية بالأحياء البحرية.

وذكر آقينجي أنه مارس الغوص في خلجان مرسين من قبل، مشيرا أن المنطقة تذخر بالأحياء البحرية والأسماك التي تجذب اهتمام عشاق رياضة الغوص.

[1]الأناضول

المصادر

المصادر
1 الأناضول