8 ديسمبر، 2022 | 8:05 صباحًا
الشأن التركي

تواصل الردود التركية الغاضبة إزاء تصريح بايدن حول أحداث 1915

تتواصل ردود الفعل التركية الاستنكارية الغاضبة على تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن، حول أحداث 1915، والتي وصفها الأخير بأنها “إبادة جماعية” بحق الأرمن.

وفي هذا الإطار، رفض رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدّين ألطون، هذه التصريحات رفضا قاطعا، خلال تصريحات لوسائل إعلام تركية اليوم الإثنين.

وأكد على أن تركيا ستستمر لكشف الحقيقة من خلال وثائق تاريخية للرد على أكذوبة “الإبادة الجماعية للأرمن” التي تروج لها بعض الدول على غرار أمريكا.

كما أصدرت وزارة العدل التركية، بيان استنكاري رفضت من خلاله تصريحات الرئيس الأمريكي، واصفة إيّاها بالتصريحات غير القانونية.

وأكدت العدل التركية في بيانها، أن هذه الادعاءات لا أساس لها وهي “ادعاءات قائمة على دوافع سياسية بحتة غايتها تشويه تاريخ أمة قامت على مبدأ العدل والقانون لعدة قرون”.

من جهته، استهجن وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، تصريحات بايدن، مؤكدا على أن “تصريحات بايدن حول أحداث 1915 لا تعني شيئا سوى إنكار الحقائق التاريخية وتشويهها”.

وأضاف أكار أنه لا ينبغي كتابة إعادة كتابة التاريخ بمثل هذه التصريحات السياسية، مؤكدا على أن التاريخ من اختصاص العلماء والخبراء في هذا المجال فقط.

وجدّد أكار رفضه وصف العلاقات القائمة بين المجتمعين التركي والأرمني، القائمة منذ مئات السنين على الثقة والاستقرار بـ “الإبادة”، معتبرًا أن الأمر مغاير تماما للحقيقة.

والسبت، وصف بايدن، أحداث 1915 بـ”الإبادة” ضد الأرمن، في مخالفة للتقاليد الراسخة لأسلافه من رؤساء الولايات المتحدة في الامتناع عن استخدام المصطلح.