29 نوفمبر، 2022 | 5:51 مساءً
تكنولوجيا

20 مليون قيمة استثمار إنتل لتطوير المصنعين

During recording of the “Intel Unleashed: Engineering the Future” webcast, Intel CEO Pat Gelsinger highlights "Ponte Vecchio," Intel's first exascale graphics processing unit. During the webcast on March 23, 2021, Gelsinger outlines the company’s path forward to manufacture, design and deliver leadership products and create long-term value for stakeholders. (Credit: Walden Kirsch/Intel Corporation)

أظهر الرئيس التنفيذي لشركة إنتل ، بات غيلسنجر، اليوم عن خطط الشركة المستقبلية فيما يتعلق بتصنيع وتصميم وتطوير المنتجات الرائدة من خلال استراتيجية الشركة المطوّرة لتصنيع الأجهزة المتكاملة (IDM 2.0)، التي تُمثل تطورًا هامًا لنموذج تصنيع الأجهزة المتكاملة لدى إنتل.

جاء ذلك خلال ندوة افتراضية عالمية نظمتها الشركة تحت عنوان: “إنتل تحرر طاقاتها: هندسة المستقبل”. وشهدت الندوة كذلك إعلان غيلسنجر عن خطط لتوسيع أنشطة التصنيع، باستثمار 20 مليار دولار أمريكي تقريبًا لبناء منشأتي تصنيع جديدتين في أريزونا، فضلًا عن تأسيس “إنتل لخدمات التصنيع والاختبار”، ووضع مخططات لجعلها مزودًا رائدًا لإمكانات التصنيع والاختبار في الولايات المتحدة وأوروبا، فضلًا عن تقديم خدماتها للعملاء في جميع أنحاء العالم وفقًا لما تم الإعلان عنه. 

وقال غيلسنجر: “نُمهد الطريق في إنتل لبدء حقبة جديدة من الابتكار والريادة في المنتجات. وتُعد إنتل الشركة الوحيدة التي تزخر بهذا القدر من الخبرة والتنوع في البرمجيات والأجهزة والتغليف والمعالجة، والتي يُمكن للعملاء في مختلف مجالات قطاع التصنيع الاعتماد عليها لتطوير الجيل الجديد من حلولهم المبتكرة. وتُعد إنتل الشركة الوحيدة القادرة على تنفيذ خارطة طريق متميّزة ورابحة مثل الاستراتيجية المطورة لتصنيع الأجهزة المتكاملة. وسنحرص على استثمارها لتصميم أفضل المنتجات وتصنيعها بأفضل الطرق الممكنة ضمن جميع الشرائح التي نُنافس فيها”.

تجمع استراتيجية إنتل الجديدة بين ثلاثة عناصر رئيسية حسب الإعلان، وتشمل:

  1. تُعد شبكة إنتل الداخلية من المصانع العالمية المعدة للتصنيع واسع النطاق 
  2. تعزيز الاعتماد على قدرات التصنيع والاختبار لدى الأطراف الثالثة:
  3. تأسيس إنتل لخدمات التصنيع والاختبار، لتكون شركة عالمية رائدة في مجالها

وضمن مساعي الشركة لتسريع تنفيذ الاستراتيجية المطورة لتصنيع الأجهزة المتكاملة، أعلن غيلسنجر عن توسعة كبيرة في إمكانات التصنيع لدى إنتل، بدءًا من خطط لتأسيس منشأتي تصنيع جديدتين في أريزونا ضمن مقر الشركة في أوكوتيللو. ومن المنتظر أن تُسهم المصانع الجديدة في دعم جهود استيفاء المتطلبات المتزايدة لمنتجات وعملاء إنتل الحاليين، فضلًا عن توفير الإمكانات اللازمة لعملاء خدمات التصنيع والاختبار. 

وتصل قيمة الاستثمار لتطوير المصنعين نحو 20 مليار دولار أمريكي، ومن المتوقع أن يُسهما بتوفير أكثر من 3 آلاف فرصة عمل دائمة عالية الأجر في مجال التقنيات المتطورة؛ وأكثر من 3 آلاف فرصة عمل في مجال الإنشاءات، وحوالي 15 ألف فرصة عمل محلية طويلة الأمد.