سياحة

بلدة “غوينوك” الهادئة مرآة للهندسة المعمارية العثمانية

تشتهر بلدة “غوينوك” الهادئة بولاية “بولو” التركية، بقصورها التاريخية، التي تعكس الهندسة المعمارية الخشبية العثمانية.

وتضم البلدة العضو في شبكة المدن الهادئة (Cittaslow) ضريح العالم “آق شمس الدين” أخر شيوخ السلطان العثماني محمد الفاتح، وإلى جانب السياحة الدينية، تجذب البلدة الزوار والسياح بمعالمها الأثرية المتداخلة مع الطبيعة.

وتعتبر بلدة “غوينوك” واحدة من أهم المدن العثمانية التي لم يتم تدميرها، وهي مزينة بقيم تاريخية مثل المنازل وأماكن العمل والحمامات والمقابر وأشجار الطائرة التاريخية التي عمرها حوالي 700 عام .

ويتشابك تاريخ غوينوك مع التاريخ الروماني والبيزنطي والأناضولي، حيث يتم التعبير عنها في الكتب التاريخية من الطريق السريع العسكري الروماني المعروف باسم “داداستان”.

وعندما هُدمت الدولة الأناضولية السلجوقية استقر غازي سليمان باشا نجل أورهان غازينين في غوينوك وبنى مسجدًا رائعًا وحمامًا تركيًا يدعى باسمه الخاص، لا يزال هذا المسجد الرائع والحمام ، وهو العمل المعماري في فترة تأسيس الإمبراطورية العثمانية قيد الاستخدام.