8 ديسمبر، 2022 | 6:27 مساءً
تكنولوجيا

دمج الذكاء الاصطناعي و التسويق بالمحتوى في 2021

لا شك أن الذكاء الاصطناعي أصبح جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية في حين أن هذه الشعبية المتزايدة قد تصيب البعض بالقلق حيال مستقبلهم المهني كمسوقي للمحتوى، فلا تقلق من ذلك!

فمن الممكن استغلال الذكاء الاصطناعي على نحوٍ استراتيجي بهدف لتطوير أداءك المهني، مما سوف يسهل عليك العمل، فهل تصدق هذا؟ لا تهتم سأخبرك بعض الأمثلة على كيفية دمج الذكاء الاصطناعي وتسويق المحتوى في عام 2021 وما بعده. 

نشر وتوزيع المحتوى

هل سبق لك كتابة أي مدونة ذات محتوى رائع، وثم نسيت أن تشاركها في مواقع التواصل الاجتماعي؟ ماذا عن التقارير الإعلامية؟ أم هل قضيت وقتك وجهدك فقط بغرض التنفيه عن الذات وليس بهدف توسيع شبكتك الخاصة؟ مع تطبيقات الذكاء الاصطناعي، لن تقلق حيال كل ذلك بعد الآن! حيث تعمل أدوات مثل Buffer و Hootsuite وغيرها على تبسيط نشر المحتوى وتوزيعه عن طريق جدولة آلية لجميع مشاركاتك على شبكات التواصل الإجتماعي مع إمكانية الجدولة على مختلف المنصات كما أنه بالإمكان تحليل أجزاء وقطع صغيرة من كامل المحتوى، أما بالنسبة للتقارير والبيانات الإعلامية فيمكن استخدام تطبيقات كـ Cision لإنجاز عملية الجدولة. 

محتوى ينتجه المستخدم

يمكن للتسويق المباشر أو المحتوى الذي ينتجه المستخدم، أن يحسن من استحياز علامتك وثقة الناس بها، فهنا تسهم أدوات الذكاء الصناعي المنوطة بالبحث والاستماع وتجميع المفردات في العثور على المحتوى المنشور من عملائك والمتعلق بعلامتك التجارية. بعد ذلك، يمكن طلب إذنهم لنشر تعليقاتهم على مدونتك وجعلها كمخزون بيانات يرجع إليه عند الحاجة. 

إنشاء محتوى بسيط

تستطيع تطبيقات الذكاء الاصطناعي أن تلغي عمل محرر المقالات أو المدونات الأساسية في بعض القطاعات على سبيل المثال، تلعب تطبيقات الذكاء الاصطناعي دورًا هامًا في المجال الرياضي، حيث تستخدم بعض الفرق الرياضية هذه التقنيات في عملية تحليل أداء الفريق لتقديم بعض التقارير الهامة والمتعلقة بتحسين اداء الفريق أو اللاعبين على حد سواء.

إضفاء الطابع الشخصي

مما لا شك فيه أنك تستلم العديد من رسائل البريد والتي قد تحتوي على إسمك الأول أو ربما الأخير، تخيل عزيزي لو لم تكن مسوقًا فهل بإمكانك إرسال هذه الرسائل يدويًا لكل شخص في قوائم الإرسال والتي قد تحتوي على عدد كبير جدًا من بيانات العملاء؟ ربما لا يمكنك ذلك، لكن الذكاء الصناعي بإمكانه القيام بذلك! ليس ذلك فحسب، فبإمكان تطبيقات الذكاء الصناعي أن تقوم بمهام تخصيص رسائل البريد الإلكتروني،

المحادثات التفاعلية

يجب أن تعلم أن الشات بوت Chatbots أو المحادثات التفاعلية هي باختصار عبارة عن برمجيات للذكاء الاصطناعي، بإمكانها محاكاة محادثة مع مستخدم بلغة طبيعية. يمكن لهذه التقنية أن تساعد في مجالات الدعم العملاء والدعم الفني أيضًا،

تحديثات الأخبار

تعمل شبكات التواصل الاجتماعي الكبرى على استخدام خوارزميات الذكاء الصناعي لتخصيص آخر الأخبار بناء على توجهات المستخدمين حيث تعمل هذه الخوارزميات على عرض ما يتعلق باهتمامات الزائرين فقط هذه التقنية يمكن تطبيقها على كل أنواع المواقع ليحصل الزوار على أخبار تهمهم. 

الارتقاء بتجربة المستخدم

هنالك العديد من تطبيقات الذكاء الصناعي المهتمة بتعقب درجة انتشار وقياس تأثير المحتوى على الجمهور بالإضافة إلى تقديم التقارير لما يتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي ويمكن أن تشمل أي شيء من تقارير مواقع التواصل الاجتماعي إلى تحليل المواقع ذات طابع احترافي.


[1] المصدر

المصادر

المصادر
1 المصدر