29 نوفمبر، 2022 | 4:53 مساءً
سياسة حول العالم

تركيا: صمت مجلس الأمن على الاعتداءات الإسرائيلية في فلسطين “لا يمكن قبوله”

قال مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة فريدون سينيرلي أوغلو، أن صمت مجلس الأمن الدولي على الاعتداءات الإسرائيلية في فلسطين أمر “لا يمكن قبوله”، متسائلًا عن مبرر تقاعسه في مواجهة مجزرة تُذاع مباشرةً عبر الفضائيات.

وقدمت تركيا بيانا خطيا إلى الجلسة التي بحث خلالها مجلس الأمن الدولي الأحد، التوترات المتصاعدة بين إسرائيل وفلسطين والضربات الجوية الإسرائيلية على غزة. [1]وكالة الأناضول

وأدان سينيرلي أوغلو في البيان، الضربات الجوية والعدوان الإسرائيلي، معربا عن تعازيه للشعب الفلسطيني لمقتل الأبرياء الذين من بينهم أطفال ورضع.

وحمّل المندوب التركي الحكومة الإسرائيلية بقيادة بنيامين نتنياهو المسؤولية عن آخر التطورات، مشيرا إلى محاولات إسرائيل إجبار الفلسطينيين على الخروج من منازلهم في القدس الشرقية والضفة الغربية خلال شهر رمضان المبارك، والاعتداء على المصلين في المسجد الأقصى.

وشدد على أن التزام مجلس الأمن الدولي الصمت إزاء الهجمات العسكرية الإسرائيلية المميتة على المدنيين الفلسطينيين أمر “لا يمكن قبوله”.

وأضاف: “ما الذي يمكن أن يبرر تقاعس المجلس الحالي في مواجهة مثل هذه المذبحة البشرية التي تُذاع على الهواء مباشرة عبر شاشات التلفزة”.

ودعا سينيرلي أوغلو مجلس الأمن الدولي لوضع حد للاعتداءات الإسرائيلية على الفور، وأشار إلى ضرورة إنشاء آلية حماية دولية لردع العدوان الإسرائيلي وحماية المدنيين الفلسطينيين.

وأردف قائلًا: “ينبغي للجمعية العامة للأمم المتحدة أن تقود الجهود المبذولة لإنشاء هذه الآلية الدولية”.

ومنذ 10 مايو/آيار الجاري، يتواصل تصعيد عسكري وميداني كبير في قطاع غزة، نتيجة القصف المستمر على جميع مناطق قطاع غزة، ورد الفصائل الفلسطينية بإطلاق صواريخ وقذائف باتجاه البلدات الإسرائيلية.

ومساء الأحد، ارتفع ضحايا العدوان العسكري الإسرائيلي المتواصل على غزة، إلى 197 شهيدا، بينهم 58 طفلا و34 سيدة، إضافة إلى 1235 جريحا، إضافة إلى 21 شهيداً ومئات الجرحى في الضفة الغربية المحتلة، وفق وزارة الصحة.

فيما قتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.

المصادر

المصادر
1 وكالة الأناضول