6 ديسمبر، 2022 | 7:32 مساءً
تكنولوجيا

قريبا .. إخفاء عدد الإعجابات على فيسبوك وإنستغرام

تختبر شركة “فيسبوك” -مجدداً- خياراً يتيح للمستخدمين إخفاء عدادات “الإعجاب” هذه، لترى ما إذا كان بالإمكان تخفيف ضغط الوجود على وسائل التواصل الاجتماعي. وسيسمح “إنستغرام”، الذي تملكه فيسبوك، قريباً لعدد محدود وعشوائي من المستخدمين باتخاذ قرار ما إذا كانوا يريدون رؤية عدد مرات الإعجاب الظاهرة على منشوراتهم ومنشورات الآخرين.

أوضحت الشركة أيضاً أنها تدرس استخدام الخيار في فيسبوك. ستظل التعليقات متاحة لمن يختارون إخفاء عدد مرات الإعجاب- لكنهم لن يروا عدد من أعجبوا بمنشوراتهم. [1]أسوشييتد برس، فرانس برس

أما “الانستغرام” ، لم يتوصل بعد إلى حلّ للمعضلة الشائكة المتمثلة في عرض إبداءات الإعجاب (“لايك”) تحت الصور ومقاطع الفيديو والمرتبطة بالآثار الضارة المحتملة لسعي المستخدمين إلى حصد التفاعل الإيجابي مع ما ينشرونه على شبكات التواصل الاجتماعي. فبعد اختبارات عدة بيّنت أن بعض الأشخاص لم يعودوا يرون عدد “الإعجابات” التي تحصدها منشوراتهم، أعلن التطبيق التابع لـ”فيسبوك” عن تجربة جديدة تتيح للمستخدمين أن يقرروا بأنفسهم الأنسب لهم.

وأوضح “إنستغرام”، في بيان، أن المستخدمين سيكونون قادرين على “اتخاذ قرار بتفعيل الخيار الذي يناسبهم، سواء أكان عدم مشاهدة عدد الإعجابات على منشورات الآخرين، أم إلغاء تنشيط الإعجابات على منشوراتهم الخاصة أو الإبقاء على التجربة الأصلية”.

وقالت الشركة في بيان: “بعض المستخدمين يرى هذا مفيدا، لكن ما زال البعض الآخر يريد تتبع عداد الإعجاب لقياس شعبية المنشور”. وأكدت الشركة أن هذا مجرد اختبار صغير وأنها تتوقع مشاركة المزيد قريبا.

وأظهرت دراسة أجراها مركز “بيو” للأبحاث عام 2018 في الولايات المتحدة، أن 72 في المئة من المراهقين يستخدمون “إنستغرام”، وأن نحو 40 في المئة منهم شعروا بضرورة ألا ينشروا إلا المحتوى الذي حصل على الكثير من “الإعجابات” أو التعليقات .

وقال عالم النفس ورئيس المرصد الفرنسي للعوالم الرقمية مايكل ستورا، لوكالة فرانس برس، سابقاً، إن السعي المحموم إلى حصد “الإعجابات” يجعل المراهقين “أسرى فقاعة زائفة من الكمال” توحي لهم بأنهم “ليسوا بالمستوى المطلوب”.

المصادر

المصادر
1 أسوشييتد برس، فرانس برس