5 أكتوبر، 2022 | 10:48 صباحًا
اخبار دوليه

تجارة “خشب الورد” تهدد غابات تنزانيا

تعاني غابات تنزانيا من خطر التصحر عبر تجارة خشب الورد غير المشروع لتغذية سوق الأثاث المربح في آسيا.

وخشب الورد مادة خام نادرة معروفة بدورها الطبي حيث يعالج لحاءها الأمراض، وتكمن القيمة الحقيقية للشجرة في خشبها، الذي ترتفع قيمته عند تصنيعه في الأثاث الفاخر.

وتشير المعلومات أنه رغم الجهود المبذولة للحد من إزالة الغابات، فإن قطع الأشجار غير القانوني لخشب الورد مستمر بلا هوادة، بحسب مراسل الأناضول.
ورغم أن السلطات التنزانية تمنع إزالة الغابات، إلا أن التجار غير الشرعيين غالبًا ما يرشون المسؤولين المحليين لتهريب الأخشاب إلى خارج البلاد.
وأفادت تقارير أن أكثر من 1.2 مليون قطعة من الأشجار المهددة بالانقراض بقيمة 257 مليون دولار تم تهريبها من تنزانيا في عام 2019، وفقًا لفريق Journalist Environmental Team (JET) ، وهو منظمة محلية غير ربحية تتبع تدهور الغابات.

ووفقًا للمنظمة نفسها، فإن مهربين أجانب يدخلون سرا إلى تنزانيا ويحصدون جذوع خشب الورد بشكل غير قانوني، والتي يتم تهريبها بعد ذلك إلى آسيا.