سياحة

تركيا تزيد عدد شواطئ “الأعلام الزرقاء” لجذب المزيد من السياح

بالتزامن مع حلول فصل الصيف، رفعت وزارة الثقافة والسياحة التركية عدد الشواطئ (البلاجات) العامة المجانية ذات الأعلام الزرقاء، خصوصًا تلك التي تجذب اهتمام السائحين والمواطنين على حد سواء، لتوفير عطلة صيفية ممتعة للجميع.

وفي إطار المشروع الذي أطلقته الوزارة لإنشاء شواطئ عامة مؤهلة وذات جودة عالية في الأماكن السياحية، تم افتتاح شاطئ في بودروم بولاية موغلا عام 2019.

وفي نفس العام، افتتحت وزارة الثقافة والسياحة شاطئًا عامًا في خليج برلنطة بقضاء “جشمة” بولاية إزمير (غرب)، وشاطئين عامين في منطقتي “بلك” و”قدرية” بمنطقة سريك بولاية أنطاليا.

وحرصًا على تلبية متطلبات المواطنين والسياح وتوفير البنية التحتية اللازمة لراحتهم، قامت الوزارة في 4 يونيو/ حزيران الماضي، بافتتاح شاطئ في منطقة ماناوغات بأنطاليا بطول 700 متر، ومساحة 43 ألف و607 متر مربع، كما يحتوي على 5 آلاف سرير للتشمس.

وفي نفس اليوم، تم أيضًا افتتاح “شاطئ كمر جاميوفا العام” بمساحة 33 ألف و261 مترًا مربعًا وبخط ساحلي يبلغ طوله 350 مترًا وبسعة ألف و500 سرير تشمس في منطقة “جاميوفا” بقضاء كمر في أنطاليا.

وارتفعت عدد الشواطئ العامة المفتتحة من قبل الوزارة إلى 7 شواطئ، مع افتتاح ساحل “ايجمالر” في منطقة مرمريس بولاية موغلا، بطول 400 متر وسعة ألف سرير للتشمس على مساحة 7 آلاف متر مربع.

وقال نائب وزير الثقافة والسياحة التركي، نادر آلب أصلان، إن الشواطئ العامة التي جرى افتتاحها من قبل وزارته تحظى بإقبال كبير من قبل السياح والمواطنين على حد سواء.[1]وكالة الأناضول

وذكر آلب أصلان أن وزارة الثقافة والسياحة تقدم جميع الخدمات للمواطنين والسياح في الشواطئ العامة مجانًا، باستثناء المأكولات والمشروبات، التي تباع بأسعارها المعتادة.

وأضاف: “نحن نقدم لمواطنينا خدمات بجودة 5 نجوم.. وفي الواقع نشعر بالسعادة عندما نقدم خدمات ترضي المواطنين والزوار. لذلك، نعمل على زيادة عدد الشواطئ العامة والمرافق الخدمية”.

وأشار آلب أصلان إلى أهمية الحفاظ على البيئة أثناء إقامة مرافق سياحية، وقال: “لطالما شعرنا باهتمام خاص تجاه البيئة لهذا السبب نقوم بتأسيس شواطئ صديقة للبيئة”.

وتابع: “لقد قمنا باتخاذ جميع أنواع التدابير للحفاظ على الحياة الطبيعية في ولايتي أنطاليا وموغلا بالتزامن مع دعم المشاريع الخدمية والسياحية الصديقة للبيئة”.

وشدد آلب أصلان على أهمية الاستثمارات المستدامة، وقال: “لقد أنشأنا مناطق ستوفر جميع أنواع الخدمات للسياح والمواطنين بما في ذلك أصحاب الاحتياجات الخاصة”.

وأردف: “نحن نعمل بجد لزيادة عدد الشواطئ الحائزة على العلم الأزرق ولتحتل تركيا المرتبة الأولى في عدد الشواطئ ذات العلم الأزرق في العالم”.

المصادر

المصادر
1 وكالة الأناضول