30 نوفمبر، 2022 | 4:15 مساءً
الشأن التركيتكنولوجيا

شركة “أم كي اي” التركية تستعد لتصدير أول مدفع إلى ماليزيا

تستعد شركة “أم كي اي”( MKE) التركية للصناعات الميكانيكية والكيميائية لأول تصدير للمدفع من طراز “ياووز” إلى ماليزيا.

والأربعاء، أجرى رئيس الوزراء الماليزي إسماعيل صبري يعقوب، زيارة إلى الشركة في إطار زيارة رسمية يجريها إلى تركيا تلبية لدعوة الرئيس رجب طيب أردوغان.

وبحسب معلومات حصل عليها مراسلون ، زار يعقوب والوفد المرافق له مصنع الخراطيش التابع للشركة واطلعوا على معلومات حول مختلف المنتجات التي تنتجها الشركة وخاصة مدفعي “ياووز” و”بوران”.

و تضطلع الشركة الرائدة بسلسلة من المسؤوليات في نطاق التعاون بين البلدين في مجال الصناعات الدفاعية، وستقوم بإنشاء خط إنتاج الخرطوش في ماليزيا.

وأوضحت المعلومات أن ماليزيا التي تبدي اهتماما منذ فترة بالمدافع التي تنتجها شركة “أم كي اي”، قررت تعزيز قواتها المسلحة بذلك النوع من المدافع، في أول تصدير له إلى الخارج.

وطورت الشركة “ياووز” بقدرات محلية لزيادة كفاءة المدفع في ساحة المعارك، وصممته لاستخدامه كوسائط الدعم الناري في العمليات التي تنفذها القوات المسلحة التركية داخل وخارج البلاد.

ويضم “ياووز” نظام أسلحة 155 مليمتر عيار 52 القابل للتركيب فوق المركبات ذات الدفع السداسي.

ويستطيع “ياووز” قصف الهدف الواحد بـ3 ذخائر مختلفة في آن واحد، وتستغرق عملية إعداد النظام المدفعي دقيقة واحدة كحد أقصى لإطلاق القذيفة، بينما يتطلب دقيقتين فقط لتغيير موقع النظام بعد إطلاق القذيفة.

ويتمتع النظام بالقدرة على قصف القواعد والثكنات العسكرية على بعد 40 كم عبر الذخائر بعيدة المدى، الأمر الذي يحد من خطر الرد من قبل العدو بشكل فوري.

كما تبدي ماليزيا اهتماما بمدفع “بوران” 105 مليمتر عيار 30 أيضا.

ويُقدّر مدى مدفع “بوران” بـ17 كيلومترا، ويبلغ وزنه مع نظام التحكم بالإطلاق 1710 كيلو غرامات، ما يسهّل نقله على متن مروحيات وكافة المركبات الخفيفة.