28 يناير، 2023 | 3:59 صباحًا
الشأن التركيسياسة حول العالم

أردوغان: لقاء مرتقب بين وزراء خارجية تركيا وروسيا وسوريا

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن لقاء مقبل سيعقد بين وزراء خارجية تركيا وروسيا وسوريا في إطار مسار ثلاثي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الخميس، خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة أنقرة.

وذكر أردوغان أنه أجرى صباح اليوم اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وبحث معه الحرب الروسية الأوكرانية بشكل مفصل.

وأوضح أنه تناول مع بوتين أيضًا الخطوات التي يمكن اتخاذها من أجل المنطقة، وأنهما استعرضا العلاقات التركية الروسية والتطورات في سوريا.

ولفت إلى أن تركيا وروسيا وسوريا أطلقت مسارا جديدًا عبر اللقاء الذي عقده رؤساء الاستخبارات ووزراء الدفاع في موسكو قبل أيام.

وأكد أن وزراء خارجية البلدان الثلاثة سيجتمعون بصيغة ثلاثية أيضًا، وبعد ذلك سيجتمع الزعماء وفقًا للتطورات.

وشدّد أردوغان على أن الهدف من ذلك هو تحقيق الطمأنينة والهدوء، وإحلال السلام في المنطقة.

وكشف أنه سيجري في الساعات القادمة أيضًا اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وأوضح أنه سيبحث مع زيلينسكي المحادثة التي أجراها مع بوتين، وسبل وضع العلاقات الروسية الأوكرانية على أرضية أكثر مرونة.

وقال أردوغان إنه سيناقش مع نظيره الأوكراني ممر شحن الحبوب من الموانئ الأوكرانية (في إطار اتفاق إسطنبول) وسبل نقل الأمونيا والأسمدة.

ولفت إلى أن بوتين عبر مرة أخرى عن استعداد روسيا لتقديم الحبوب إلى البلدان الإفريقية الفقيرة من دون مقابل.

وأكد أن تركيا بدورها ستأخذ هذه الحبوب وتحولها إلى دقيق في مصانعها ومن ثم سترسلها إلى البلدان الإفريقية المعنية.

كما تطرق إلى أهمية الانتخابات التي ستشهدها تركيا خلال العام الجاري، مؤكدا أنها تشكل اختبارا جديدا بالنسبة إلى حزبه الذي يحكم البلاد منذ 20 عاما.

وأشار أردوغان إلى إمكانية تحديث موعد الانتخابات (18 يونيو/ حزيران 2023) وتبكيرها قليلا بعد الأخذ بالحسبان الظروف الموسمية.

وقال مخاطبا أعضاء حزبه: “نحن على أبواب اختبار جديد، وأنتم أفضل من يعرف أهمية انتخابات 2023 التي ربما نجريها في وقت مبكر قليلا بعد مراعاة الظروف الموسمية”.

وأضاف: “نحن نصف حزب العدالة والتنمية بأنه الكيان السياسي الذي أسسه الشعب واختاره لسدة الحكم ووقف بجانبه في مسيرته منذ تأسيسه”.

وتابع أردوغان أن “من مسؤوليتكم (أعضاء حزب العدالة والتنمية) العمل على اجتياز هذا الاختبار أيضا بنجاح”.

من ناحية أخرى، أكد أردوغان أن الأزمة التي اتسعت أبعادها مع الحرب الروسية الأوكرانية، أثبتت مرة أخرى أن ما يسمى الدول المتقدمة لا تهتم بأي شيء سوى أمنها ورفاهيتها، وأنها ستستخدم كل الوسائل لضمان ذلك.

وشدد على أن تركيا حالت دون اتساع رقعة النار في المنطقة بفضل السياسة المتوازنة والعادلة التي اتبعتها في الحرب الروسية الأوكرانية التي لم تكن تهدد الاقتصاد العالمي فحسب، بل تهدد السلام أيضا.

وأوضح أن ممر الحبوب الذي أنشئ ويعمل برعاية تركية، ساهم في إنقاذ العالم بأسره من خطر مجاعة كبيرة.

وزاد: “كما قمنا بواجب إنساني وأبقينا آمال السلام حية من خلال وساطتنا التي سهّلت تبادل الأسرى (بين طرفي الحرب)”.

[1]الأناضول

المصادر

المصادر
1 الأناضول