اخبار دوليهالشأن التركي

أكثر من ألف يوم.. أمهات ديار بكر يواصلن اعتصامهن

دخل اعتصام الأمهات أمام مقر “حزب الشعوب الديمقراطي” بولاية ديار بكر جنوب شرق تركيا يومه الـ 1007، للمطالبة باستعادة أبنائهن المختطفين لدى تنظيم “بي كي كي” الإرهابي.

وأطلق اسم “أمهات ديار بكر” على مجموعة من السيدات بدأن اعتصاما في ولاية ديار بكر، يوم 3 سبتمبر/ أيلول 2019، واتسعت رقعته لاحقا.

حيث قالت زمرد سالم، إنها جاءت من ولاية هكاري، جنوب شرقي البلاد، للاعتصام من أجل المطالبة بابنها حمزة الذي اختطف في الـ 14 من عمره، من قبل تنظيم “بي كي كي” الإرهابي.

وأضافت أنها تواصل منذ 3 أعوام البحث عن ابنها والسعي في استرداده من التنظيم الإرهابي.

وأكدت على أنها واثقة من استرداد ابنها بفضل دعم الدولة التركية لها.

كما ناشدت ابنها حمزة بالانشقاق من صفوف التنظيم الإرهابي والاستسلام للقضاء التركي.

أما الأب نور الدين أودوملو، قال إنه يواصل الاعتصام من أجل ابنه يوسف المختطف قبل 9 سنوات من قبل “بي كي كي” الإرهابي.

وأضاف أن ابنه اختطف عندما كان في الـ 16 من عمره.

وفي أكثر من مناسبة أعرب الرئيس رجب طيب أردوغان، عن دعمه للمعتصمات، فضلا عن دعم وزراء وسياسيين وفنانين وصحفيين وكتاب ورياضيين ومنظمات مدنية ورجال دين وأفراد من كافة فئات المجتمع.

ويحظى الاعتصام أيضا بدعم “جمعية أمهات سريبرينيتسا” في البوسنة والهرسك، وعضو البرلمان الأوروبي توماس زديتشوفسكي، وسفراء في أنقرة أجروا زيارات لولاية ديار بكر، والتقوا المعتصمات.