5 أكتوبر، 2022 | 11:28 صباحًا
الشأن التركي

المجلس الاستشاري التركي يبحث قضية المناخ

ترأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، اجتماع المجلس الاستشاري الأعلى التركي قضية المناخ.

وبحث أردوغان خلال الاجتماع مع أعضاء المجلس التطورات المحتمل حدوثها بعد مصادقة أنقرة على اتفاق باريس للمناخ.

وجاء في بيان لدائرة الاتصال التركية أن أعضاء المجلس أكدوا على أن مكافحة تغير المناخ تتطلب تغييرًا جوهريًا في النهج بحيث يؤثر على كل جانب من جوانب الحياة.

كما عبر الأعضاء عن آرائهم بشأن قانون المناخ، الذي يتم إعداده ويتضمن السياسات والأهداف واللوائح المتعلقة بتغير المناخ.

وأكد الرئيس أردوغان أن تركيا ستواصل البقاء ضمن المسار المتعلق بالتغير المناخي وذلك بالتعاون مع المجتمع الدولي، وفق البيان.

وأضاف البيان أن وزير البيئة والتخطيط العمراني والتغير المناخي، مراد قوروم، قدم إحاطة خلال الاجتماع.

يشار إلى أن تركيا من بين الدول التي أبدت تأييدها لاتفاق باريس للمناخ عام 2015، إلا أنها لم تطرحه على برلمانها للمصادقة خلال الفترة الماضية، بسبب اعتراضها على الإجحاف الذي كان يطالها فيما يتعلق بموضوع الالتزامات.

ومؤخرا أوضح الرئيس رجب طيب أردوغان أن الحكومة قررت طرح الاتفاق على أجندة البرلمان للمصادقة عليها، إثر مستجدات حدثت في الموضوع وتعهدات جرى تقديمها لتركيا.

ويلزم الاتفاق الدول الموقعة باحتواء معدل الاحتباس الحراري، وتخفيضه إلى ما دون 1.5 درجة، والالتزام بتعهداته المتعلقة بتصفير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، بحلول عام 2053.

وكانت تركيا قد تعهدت عبر بيان المساهمة الوطنية التي قدمتها للأمانة العامة للأمم المتحدة، عام 2015، بتقليص الانبعاثات بنسبة 21 بالمئة، بحلول عام 2030.