ريادة الأعمال

متي يبدأ رواد الأعمال في توسعة أعمالهم التجارية الناجحة؟

يتطلع كل رائد أعمال إلى اليوم الذي يمكنه فيه توسيع نشاطه التجاري، سواء من خلال فتح متجر آخر، أو من خلال تنويع منتجاته، أو غير ذلك. ورغم أن هذه الخطوة هامة للغاية، إلا أنها قد تضر بالشركة أكثر مما تنفعها لو تم تنفيذها بشكل خاطئ. ويعتمد نجاح توسيع النشاط التجاري على عدد من العوامل، ويجب تنفيذه في الوقت المناسب.

10 علامات تدل على أن الوقت حان لتوسيع نشاطك التجاري:

زيادة الطلب بشكل كبير

– إحدى العلامات التي يجب أن ينتبه إليها رائد الأعمال، أن يكون الطلب على منتجاته أكثر مما يمكنه تلبيته، لكن قبل التوسع يجب أن يتتبع رائد الأعمال المبيعات، ليتأكد أن زيادة الطلب على منتجاته ليست بسبب موسم العطلات، أو بسبب حدث استثنائي.

الشعور بالملل والرغبة في خوض تحد جديد

– عندما يبدأ رائد الأعمال في الشعور بالملل تجاه عمله، فهذه علامة على أنه بحاجة إلى تجربة أشياء جديدة، فعندما تصبح العمليات مكررة، فهذا يعني أنه بحاجة إلى تحدٍّ جديد.

هناك ميزانية كافية لتوظيف أفضل المواهب

– أفضل وقت لتوسيع النشاط التجاري، عندما يكون رائد الأعمال قادرًا على دفع أجور موظفين أكفاء، يمكنهم إدارة العمليات الحالية، وبذلك يتمكن من تفويض المهام لهم، والتركيز على الفرص الجديدة.

ازدحام الموقع الحالي خلال ساعات الذروة

– إذا وجد رائد الأعمال أن موقعه يكون مزدحمًا للغاية خلال ساعات الذروة، فهذه علامة على أنه بحاجة لتوسيع نشاطه التجاري، أو فتح المزيد من المواقع، لأن الازدحام الشديد قد يجعل الكثير من العملاء يتجنبون الذهاب لهذا الموقع، ويفضلون العلامات التجارية المنافسة الأقل ازدحامًا.

تغير أهداف العميل أو مشكلاته

– إذا رأى رائد الأعمال أن هناك تغيرًا في أهداف العميل أو مشكلاته، فعليه أن يبدأ في جمع آراء العملاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني، حتى يفهم ما الذي يحتاج إلى تغييره بالتحديد، فالبيانات التي سيجمعها ستساعده على فهم ما إذا كان الوقت قد حان لتقديم منتج أو خدمة جديدة.

العملاء يبحثون عن منتج جديد

– من بين العلامات التي تشير إلى ضرورة توسيع النشاط التجاري، أن يبدأ العملاء في السؤال عن منتج أو خدمة جديدة، فمن المهم تطوير المنتجات والخدمات بناءً على احتياجات العملاء.

كل الأمور الحالية مستقرة

– قبل أن يفكر رائد الأعمال في توسيع نشاطه التجاري، يجب أن يكون عمله الحالي مستقرًا ومربحًا ويعمل بشكل جيد، أما إذا كانت هناك مشكلات في عمله الحالي، فعليه أن يحلها أولاً قبل التوسع.

الدخول في منطقة الراحة

– إذا شعر رائد الأعمال أنه أصبح مرتاحًا للغاية فيما يقوم به، ولم تعد هناك أي تحديات يواجهها، فهذه علامة على حاجته للخروج من منطقة الراحة، والبدء في تحسين استراتجياته حتى يستغل كامل إمكاناته وإمكانات مشروعه التجاري.

ضيق المساحة

– إذا أصبح الموقع ضيقًا للغاية، ولم يعد به مساحة كافية لاستيعاب الموظفين، أو تخزين المنتجات، فهذه علامة أيضًا على ضرورة التوسع.

تحقيق أرباح وتدفق نقدي ثابت

– عندما يبدأ رائد الأعمال في تحقيق إيرادات وأرباح ثابتة، تكفي لدعم توسع نشاطه التجاري، فهذا مؤشر على إمكانية التوسع.[1]S.B.T

المصادر

المصادر
1S.B.T