2 فبراير، 2023 | 3:29 مساءً
منوعات

ألف تحفة في غرفة بمنزل مواطن تركي .

حَوَّلَ مواطن تركي غرفة في منزله بولاية كوتاهية (غرب) إلى متحف صغير يعرض فيه تحفا قديمة عمل على جمعها طيلة السنوات العشرين الماضية.

مجموعة المهندس الميكانيكي طارق تنري قولو (43 عاما) تتألف من نحو ألف قطعة يتجاوز تاريخ إنتاج بعضها 200 عام.

ومن أبرز القطع في منزله بحي “باغجه لي أولر” في مدينة كوتاهية، بيانو عمره 200 عام وآلات حاسبة ميكانيكية وكاميرات فوتوغرافية وكاميرات تسجيل وهواتف وجهاز راديو.

وقال “تنري قولو” لمراسل وكالة الأناضول، إنه بدأ جمع التحف منذ نحو 20 عاما، وشغفه بجمع التحف بدأ بعد تلقيه مجموعة من التحف كهدية من أحد أقاربه.

وأضاف أن كل قطعة من التحف الموجودة في متحفه الصغير لها حكاية خاصة تمتد لعقود.

وتابع: “أستطيع القول إن الفضول الذي كان في داخلي تجاه التحف سرعان ما تحوّل إلى شغف كبير لا حدود له”.

وأردف: “عندما أحصل على مجموعة جديدة من التحف أنكب على دراسة تاريخها ومكان صنعها، وأفضل غالبا التحف التي تتميز بالبساطة، وأسأل نفسي دائما: من امتلك هذه التحف قبلي؟”.

وأكد أن البحث في تاريخ تلك القطع يمنح جامع التحف متعة خاصة وكبيرة.

وقال “تنري قولو” إن من بين محتويات متحفه الصغير بيانو عمره 200 عام.

وأردف: “أتساءل من الذي عزف على هذا البيانو ومن استمع إليه وكيف وصل إلى تركيا؟، في اللحظة التي أبدأ فيها التفكير في هذه الأمور، يشرد ذهني في رحلة ممتعة بين تحفي الفريدة والنادرة”.

وأفاد بأنه يشعر برغبة كبيرة في الشراء كلما رأى تحف قديمة، وتابع: “ينتابني شعور بأنني قد لا ألتقي بهذه التحف مرة أخرى. أشعر بانجذاب كبير إليها وحاجة كبيرة لامتلاكها”.

وقال إن الآلات الحاسبة الميكانيكية ذات العلامة التجارية (Facit) تعتبر أحد أبرز تحفه إثارة للاهتمام، ولديه 13 نموذجا مختلفا منها.

وأردف: “توجد أيضا حاسبات ميكانيكية من ماركات مختلفة. جميع تلك الحاسبات يرجع تاريخ إنتاجها إلى عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي”.

كما أفاد “تنري قولو” بأن مجموعته تضم أيضا فستان زفاف عمره أكثر من 70 عاما، وهي تحفة مثيرة للاهتمام.

وختم بأنه عندما يدخل إلى غرفة التحف يشعر بالسلام والراحة وتنقله رائحة التحف في رحلة من الحنين إلى الماضي